SHARE:
 News

لماذا نحن هنا؟

Share this:
admin

السلام هو ليست كلمة فارغة من المضمون؛ إننا هنا لنفكر بماذا يعني السلام لكل شخص يعاني. إننا هنا لنغرس في كلمة "السلام" القوة والتأثير اللذان تستحقهما بجدارة.

لماذا نحن هنا؟ ما الحاجة إلى مجموعة من الرؤساء، رؤساء الحكومات والنشطاء في الشرق الأوسط؟ مجموعة من الأشخاص الذين لا يتمتعون بسلطات تشريعية، ولا مصالح مسلوبة في المنطقة، وإنما الكثير من حقائب الشرق الأوسط في بعض الحالات. ما الذي لديهم ليقولونه، والذي يختلف عن طفرة الزيارات التي قام بها السياسيون، الدبلوماسيون ورجال الأعمال إلى المنطقة خلال السنة المنصرمة.

بادئ ذي بدء، إننا لا نشارك في أي حال من الأحوال في المفاوضات السياسية التي بدأت بجدية مرة أخرى. إننا نقرّ بالعمل الحيوي الذي يجري حاليًا من قبل جميع الذين يحاولون مواجهة بعض النقاط الشائكة التي تحتاج إلى معالجة بغية تحقيق السلام.

في الحقيقة، لقد أتينا، أنا وزملائي الأعلى شأنًا، إلى الشرق الأوسط للمراقبة، الإصغاء والتعلم من الذين تتأثر حياتهم يوميًا بهذا النزاع العسير. هذا الأمر هو أمر أساسي للغاية، جوهري جدًا، غير أنه عادة ما يتم التغاضي عنه في هذه المنطقة. وعادة ما تسبينا الصورة السياسة الأكبر لدرجة أننا ننسى تفاصيل الحياة اليومية المعقدة. لكن لا معنى للصورة الأكبر ما لم يتم فهم وتقدير مكوّناتها. إن حياة كل إسرائيلي، كل فلسطيني، كل يهودي وكل عربي هي الحجر الصغير الذي يشكل جزءا من فسيفساء الصورة الكبيرة. إن هذه الحيوات هي أمر هام، ومن شأن فهمها أن يساعد في توضيح فسيفساء الشرق الأوسط بشكل أفضل.

I would like to find:

Search
Close
Thank you! Your submission has been received!
Oops! Something went wrong while submitting the form.
 

Keep up to date with The Elders latest News and Insight:

Sign up to receive monthly newsletters from The Elders. We will occasionally send you other special updates and news, but we'll never share your email address with third parties.
Close